Actualités

مناظرة الكاباس : تجاوزات عديدة.. فهل تتمّ إعادة امتحان الـ»QCM»؟

توجّه، يوم الأحد الماضي، مئات الآلاف من الشباب المعطّل عن العمل من أصحاب الشهائد العليا الحالمين بالحصول على وظيفة، إلى مراكز الامتحان بكامل ولايات الجمهوريّة لاجتياز مناظرة “الكاباس” التي صارت تمثّل هاجسا حقيقيا لأغلب خرّيجي الجامعات التونسيّة لأنّ الحصول على وظيفة في مجال التعليم يمرّ حتما عبر هذه المناظرة التي سرقت أحلام الكثيرين ممّن تقدّم بهم العمر بعد إخفاقهم عديد المرات في اجتيازها بنجاح لعدّة اعتبارات لعلّ أهمّها:

 

– العدد الضئيل الذي تنتدبه وزارة التربية كلّ سنة مقارنة بعدد المشاركين في المناظرة (قرابة 2500 من جملة 300 ألف مترشّح).

– تفشّي الرشوة والمحسوبيّة في هذه المناظرة وهو ما ثبت بالدليل القاطع في عديد المرّات.

– غياب الوضوح والشفافيّة بخصوص طرق الإصلاح والإعلان عن النتائج… إلخ.

ورغم أنّ هذه المناظرة تحقّق مداخيل كبرى لوزارة التربية تعدّ بالمليارات بما أنّ كلّ مترشّح مطالب بدفع 15 دينارا معلوم طابع جبائي ليتمكّن من اجتياز المناظرة. فإنّ الجانب التنظيمي عادة ما يتّسم بالارتجال حيث تمّ تسجيل عديد الإخلالات خلال المناظرة الأخيرة شكلا ومضمونا بما من شأنه أن يؤثّر على تكافؤ الفرص بين المترشّحين.

وقد تمثّلت الإخلالات الشكلية في التأخير في توزيع وثائق الاختبار ببعض المراكز، إضافة إلى غياب الترقيم داخل القاعات وعدم احترام المراقبين للسير العادي للامتحان. ولعلّ ما شهده المعهد الثانوي ببني خيار من ولاية نابل خير دليل على الإخلالات والتجاوزات الشكلية الحاصلة حيث وقعت لخبطة في توزيع الأوراق حسب الاختصاص ما أدّى إلى تأخير في انطلاق الاختبار بـ 50 دقيقة استغلّه البعض لتسريب الامتحان على مواقع التواصل الاجتماعي وهو ما دفع بعدد من المترشّحين إلى رفض اجتياز المناظرة وقاموا بإمضاء عريضة وتقديمها إلى المندوبيّة الجهوية للتعليم بنابل. كما تمّ تسجيل عديد حالات الغشّ باستعمال الهاتف الجوال في بعض المراكز الأخرى.

أمّا على مستوى المضمون فقد تمّ تسجيل عديد الأخطاء خاصّة في مادّة الفرنسيّة حيث وردت أكثر من خمسة أخطاء بورقة الامتحان، وهذه الأخطاء في اعتقادنا هي نتيجة للإهمال واللامبالاة والتسيّب لدى المشرفين على إعداد الامتحان أو أنّها نتيجة لعدم كفاءة هؤلاء المشرفين وهذه الفرضيّة الثانية هي الأصحّ حسب رأينا نظرا لتدنّى المستوى العامّ للتعليم في تونس خاصّة خلال السنوات الأخيرة.

هذه الإخلالات الحاصلة في مناظرة “الكاباس” أكّدتها وزارة التربية على لسان الناطق الرسمي باسمها الذي قال في تصريحات إعلامية أنّه تقرّر فتح تحقيق إداري في الغرض مبيّنا أنّه تمّ تسجيل عديد التجاوزات وصلت حدّ تسريب إصلاح بعض الامتحانات على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” إضافة إلى أخطاء فادحة في بعض الاختبارات.

من جهتهم دعا نقابيون ونشطاء إلى إلغاء هذه المناظرة لأنّها تفتقد للشفافيّة ومبدأ تكافؤ الفرص مشدّدين على أنّه لا جدوى من أيّ قرار تتخذه وزارة التربية غير إلغاء المناظرة وإعادتها من جديد ومحاسبة كلّ من تسبّب في الإخلالات التي حدثت يوم الأحد الماضي.

Commentaires

Commentaire

Articles Liés

Close

Adblock Détecté !

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité.