Actualités

بعث 17 شركة جديدة يوفر 4500 موطن شغل جديد

بدا مشروع تونس الذكية يعطي اكله من خلال العديد من المشاريع التي انتصبت ومن خلال ايضا العديد من المشاورات التي تعقد على أشدها بين المستثمرين تونسيين وأجانب والقائمين على مشروع تونس الذكية وقد بدا باب التشغيل يفتح امام المختصين في مجال التكنولوجيا الرقمية من خلال توفير مواطن شغل امنتها شركات جديدة من بين 50 ألف موطن شغل خلال السنوات الخمس القادمة.
افاد الياس الجريبي المدير التنفيذي لمشروع تونس الذكية ان برنامج تونس الذكية شهد عدة مشاركات في تظاهرات عالمية خاصة بالمانيا وفرنسا وايضا سيكون فالي بسان فرانسيسكو لمدة اسبوع ومعرض برشلونة العالمي وهناك تقبل ايجابي لفكرة ان تكون تونس وجهة للاستثمار التكنولوجي وبنية تحتية لمنطقة شمال افريقيا والشرق الاوسط وحتى المستثمرين ورغم ما يحدث في تونس يقبلون على الاستثمار في قطاع التكنولوجيا الرقمية وهنا دور تونس في العمل على تطوير الوجهة الاستثمارية.

وقال ان هناك 17 شركة انضمت الى مشروع تونس الذكية توفر ما بين 4 الاف و4الاف و500 موطن شغل جديد في جميع انحاء تونس وخاصة في توزر وقابس والكاف هذا بالاضافة الى شركتين امريكيتين تم بعثهما في تونس مع سمارت تونيزيا وهما «منتر قرافيكس» وهي شركة يبلغ رقم معاملاتها 5 مليار دولار في العالم وتشغل في مصنع واحد 400 مهندس كذلك شركة «ذو هرفست قروب» وهي ناشطة في القيمة المضافة بالاضافة الى 10 شركات اوروبية من بينها شركة «ايريكسن» التي هي الان بصدد تطوير نشاطها في تونس بهدف خلق قرابة 150 مهندسا مختصا في تكنولوجيا الاتصال وايضا شركة ارديا المعروفة بتشغيل الاف المهندسين والتقنيين في المجال وهي مقبلة على استثمار ملايين اليورو في تونس والبقية شركات تونسية.

قال ان تونس تزخر بالكفاءات العالية التي يجب العمل على تطويرها كذلك يجب العمل على تطوير البنية التحتية الرقمية في تونس لمزيد استقطاب الشركات الناشطة في قطاع التكنولوجيا والخروج بتونس من الاستثمار التقليدي الى الاستثمار الذكي وقال ايضا ان هناك العديد من الشركات بصدد تطوير نشاطها في تونس لتكون قادرة على الاستثمار في المجال الرقمي وايضا هناك شركات فرنسية أقبلت بشدة على المشروع ومن بينها شركة فيرماق التي تعمل على انتداب 300 مهندس مع مشروع تونس الذكية.

اكد الياس الجريبي المدير التنفيذي لمشروع تونس الذكية ان تونس قادرة وبامتياز ان تكون وجهة استثمارية في المجال الرقمي وهو ما تم اكتشافه سواء من خلال المحادثات مع المستثمرين الاجانب او من خلال الاقبال على الانتصاب وحتى من خلال اقتراحات التطوير شريطة ان تستقر الاوضاع الامنية وان تتطور شبكة البنية التحتية التي انطلقت حاليا بالجيل الرابع للاتصالات هذا بالاضافة الى ضرورة تطوير التعاملات الادارية التي طغت عليها البيروقراطية على اعتبار ان الادارة التونسية في اغلب الاحيان لا تعير اهتماما للاستثمار في المجال الرقمي وذلك لعدم درايتها بما يتضمنه القطاع من اهمية وما يمكن ان يضيفه للبلاد سواء على صعيد التوظيف او الاستثمار والتنمية واكد ان مئات مواطن الشغل بصدد التامين من خلال هذه الشركات المقبلة على تونس رغم كل ما تمر به البلاد من صعوبات ظرفية امنية واقتصادية وهو ما يجب حسب رايه الانتباه اليه جيدا وافاد المدير التنفيذي لتونس الذكية في تصريحه لـ«المغرب» ان تونس مقبلة على نقلة نوعية في مجال التكنولوجيا الرقمية وان المستقبل في هذا المجال سيكون واعدا شريطة ان يتم تلافي كل النقائص المذكورة.

Commentaires

Commentaire

Articles Liés

Close

Adblock Détecté !

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité.